-->
Military Dz Military Dz
10/recentpost

Latest news

10/recentpost
5/recentpost
جاري التحميل ...
5/recentpost

تاريخ الثورة التحريرية الجزائرية 1954 : المجاهدين في حصار من طرف الجيش الفرنسي في منطقة الاوراس - الحلقة الخامسة

...الحلقة الخامسة مع الحاج بولنوار

...ومكثنا هناك أسبوعا وكانت الغابة محاصرة بالعساكر من كل جهة والخروج منها صعب ،وكنا نتجنبهم على مسافة لا تتعدى المائة متر،وقد إلتقينا بفوج(محمد الطاهر بورزان)وخرجنا معهم إلى المكان المسمى تافرنت بضواحي أريس ،مدة قصيرة.وفي هذه الاثناء قررت العودة إلى شلية،نظرا لأنعدام الأطمئنان ،واشتداد الحصار وقلة الدعم ،وكان معي 31مجاهدا وأغلبهم من يابوس.منهم:ابراهيم زلاغ،تارقات أحمد،الحاج مدور،واستقرينا بشلية بالمكان المسمى(ثمي أو فوناس)واختبأنا هناك وكان الحصار أيضا خانقا.

حصار في الاوراس


وخرجت رفقة بلواعر عمر وعفوفو دوعلي لمراقبة الوضع فتحرجت صخرة فتنبه عسكر فرنسا،وكانت هناك مجموعة(عبدالله أوزغلاش غنيمي)فأبصرنا وراقبنا ،ولم يطلقوا علينا النار،وطلب منا أن نبتعد من تلك المنطقة ،وقمنا بالانسحاب من الموقع المذكور ،إلى (واد تدار)والنهار يوشك على الطلوع.وأكملنا السير إلى تفساست مخترقين العساكر وهم نيام في منامات خاصة مغلقة بالزمام المنزلق ولم يتفطنوا لنا.وبعد ذالك توجهنا إلى المكان المسمى (لحريق) فطلبت منهم الحذر ،لأن الشمس طلعت وقد واقنا الله شرهم .

وفي الليل إنطلقت رفقة مجموعة صغيرة من المجاهدين إلى مخيم بوحمامة ودخلنا إليه خلسة،طلبا للمؤونة،فرفضوا إشعال النار للطبخ تخوفا من إثارة الأنتباه ،فأعطونا الدقيق والكسكس وخرجنا عائدين إلى مواقعنا وأستقرينا بالمكان المسمى (الشوف أمار).وفي المساء إتصل بنا عبدالمجيد عبدالصمد ونبهنا إلى خطورة الوضع،ونصحنا بالصبر والثبات وعدم الشعور باليأس والإحباط،وأن الأنتصار حليفنا وهو آت.
وطلب منا الأنضمام وطلب منا العودة إلى كتيبة محمد الطاهر بورزان للعمل معه.

وانطلقنا رفقته باتجاه أريس وكان يتقدمنا مسرعا ،فأخذنا إلى خنادق ب(اثنية العسلي وو جدناها مصبوغة باللون الاحمر كأمارة لقصفها بالطيران.ومكثنا هناك يوما كاملا والطائرات تحلق،ولكنها لم تنفذ عملية القصف .وفي المساء غادرنا المكان متوجهين إلى(لرباع)بنواحي باتنة وقد جاءنا محمد الطاهر بورزان ب13ذبيحة والمجاهدون في أكثر من 175فردا .

ومكثنا هناك بلرباع ،ودخلنا إلى الخنادق فوٌشٍي بنا .وقدٍم العسكر الفرنسي للبحث عنا،وأوقعنا بهم في كمين قبل أن يلتفوا بنا
وقضينا عليهم جميعا،لأننا كنا مزودين بثلاثين رشاشا ،وكان الحركى يتوعدوننا بأعلى أصواتهم أنهم سيقضون علينا لأن جميع المنافذ مغلقة بإحكام وكانوا يهتفون(يالفلاڤه منين تخرجو نفلڤوكم).

فرد عليهم ابراهيم نشومة(انرڤ فاتسذنان أنون) يعني(نخرجوا على نسائكم)ومكثنا هناك 11يوما والقوات الفرنسية تحاصرنا من جميع الجهات وتحيط بنا،وقدإنضمت إلينا كتيبة الولاية الأولى ب130مجاهدا.وقال لنا محمد حابة:إن هذا المكان غير مناسب للإقامة تماما وخوض المعركة لأننا في مرمى نيران القوات الفرنسية،ولا بد من فعل المستحيل للخروج لان الوضع صعب والخناق يشتد والمرونة توشك على النفاذ.

وهنا تدخل ابراهيم مشومة رفقة45مجاهدا إلى جهة(لصفار)وقد ساعدنا على الخروج ومباغاتتهم ،مما جعلهم يندحرون ويتفكك الحصار بعد الأشتباك الذي أربكهم وأرعبهم.فخرجنا دون أن تعترضنا القوات الفرنسية وكان هذا مع نهاية عام 1960 وبعد الخروج سالمين إتجهنا إلى (اشلعلع) ولكنها كانت كسابقاتها محاصرة والقوات الفرنسية منتشرة من كل الجهات مما جعل للإقامة هناك مستحيلة ،نظرا لكثرة الدوريات والأستطلاعات .

واقترح علينا مجاهد من مسيلة(لم يتذكر إسمه)الخروج إلى نواحي جبال بوسعادة بإحدى التحصينات هناك،وبعد مدة قصيرة لحق بنا محمد حابة ومحمد العسكري وطلبأ منا العودة إلى مناطقنا لأن تلك الجهة تفتقر إلى الامن والحماية اللازمة.
وخرجنا ليلا مشيا على الاقدام باتجاه ...
...يتبع...

التعليقات



If you like the content of our blog, we hope to stay in constant communication just enter your email to subscribe to the blog's express mail to receive the new blog first, or you can send a message by pressing the adjacent button ...

call us

Total Pageviews

Designer: ounissi.yacer All rights reserved

Military Dz

2019-2020