-->
Military Dz Military Dz
10/recentpost

Latest news

10/recentpost
5/recentpost
جاري التحميل ...
5/recentpost

تاريخ الثورة التحريرية الجزائرية 1954 : عابدي بولنوار مجاهد من منطقة الاوراس يحكي تاريخ الثورة التحريرية في منطقة الاوراس - الحلقة الاولى

..........تاريخ وعبرة..........
في إطار كتابة تاريخ الثورة التحريرية في منطقتنا وأخذه من مصادره الأصلية وبشهادة أهلها إلتقيت بالمجاهد بولنوار عابدي الذي يعد من المجاهدين الكبار ومن ذوي العيار الثقيل في تاريخ المنطقة نظرا لما يتوفر عليه من معلومات قيمة.


الثورة الجزائرية

عابدي بولنوار من مواليد1926 ببوحمامة :

صرح قائلا:إلتحقت بالثورة في بداية إنطلاقها عام1954 ،ودون سلاح وانضممت إلى فوج (المسعوذ أوعيسى)بمنطقة أولاد بوسليمان ،واختلفت معه في التسيير،وكرهنا بعضنا ،وانفردت رفقة ..

عابدي بلقاسم ومحمد بن سعيد عابدي وبلقاسم عيشاوي وكونا مجموعة صغيرة معا ،ثم إتصلت ب(عشي عمار)بتواڤات وطلبت منه الإنضمام تحت لوائه ،فأشار علي بالتريث والأنتطار نظرا لقلة السلاح والذخيرة لديه.

المسعوذ أوعيسى كان عنصريا في التجنيد في فوجه ،إذكان يجند أولاد بوسليمان فقط ويرفض بالاخص أولاد أوجانه وهذا في بداية الثورة ،لانه إعتمد طريقته الخاصة في العمل المسلح.وأعدنا الاتصال نحن الأربعة به في لقصور لتسليحنا ،وأخبرني پانه مأمور بعدم تجنيدي،وغضب من تصرفه محمد بن ناجي من فم الطوب الذي إستفسره عن هذا السلوك الذي لايخدم الثورة لأننا كنا أربعة شباب قادرين متحمسين،متطوعين لدينا قدرات فائقة.

وكنت الوحيد الذي بحوزتي بندقية صيد قديمة أحملها والثلاثة الاخرون بدون سلاح.
وأعطى المسعود أمرا ل(عمر بن العايش)بتصفيتي ،فرفض ذالك.

ورافقني عمر بن العايش ولحقني محمد بن ناجي وأخبرني بان لا أثق فيه لانه مأمور بقتلي ،ولما وصلنا إلى المكان المسمى(كركور)وفي يده رشاش ،صوبت نحوه بندقيتي وأمرته بإلقاء السلاح وإلا قتلته وهذا في أواخر 1955،ونرعت منه سلاحه وترجني بان لا أقتله ،وأعطاني الأمان ،وأخبرني أنه لانية له بقتلي ومسكت سلاحه وأنا في حالة تأهب ،وهو نائم فادركت أنه صادق في كلامه ،وكان العسكر الفرنسي متوجها إلى (لخزوم)،ورفض إستلام سلاحه حتى نفترق متسامحين
فاختبأنا في جٌنة كثيفة بالأشجار وكانوا برفقة عميل إسمه(صاولي اسعيذ أوالقايذ)
يتجسس ويبحث عنا فبغته وطلبت منه رفع يديه والأستسلام وسألته عن هدفه .

فأخبرني انه عميل لفرنسا ومكلف برصد تحركاتكم فهددته بالقتل وعاهدني بالكف عن هذه الافعال ،وتركته في حاله ،فابتعد عن مراقبتنا ،ولكنه نقض العهد،تربصت به رفقة بلواعر عمر و مصطفى زاهري وأمسكنا به في مقهى بوحه زڤادة ببوحمامة رفقة عشي فرحات وراحا يترجياننا بعدم قتلهما.

ولكن فرحات أنطلق هاربا نحو(لصاص)فأطلق عليه مصطفى زاهري النار فأرداه قتيلا ،وولينا هاربين إلى الغاية.

وذات ليلة بلغنا أن المسعوذ أوعيسى موجود بمنطقة (إشراظن)لتناول طعام العشاء عند محمد بن المسعود غيلاني وكان رفقة فوجه ،فتوجهنا رفقة عبدالمجيد عمراني وشباطي علي وأخوه ارييعي وبلقاسم  ڤرجوط وشعبان تفرغوست ولم يكن معنا عشي عمار لأنه كان يتحاشى لقاء المسعوذ أوعيسى تجنبا للفتنة.وكان مجموعنا سبعة وعشرون مجاهدا فطردناهم وحرمنهم من العشاء،حتى بلغوا إلى المكان المسمى(تفساست)بشلية،وأسندنا أمرهم إلى عمار معاش ،فطلب منا تركهم وحالهم،
ولكن شددنا عليه والححنا عليه بتأديبهم لانهم ارادوا إحداث التفرقة في صفوف المجاهدين،فتوصل عمار معاش إلى أن يلتزم كل طرف بمنطقته وعين لكل طرف منطقة نشاطه وعمله.

وبعد مدة أعاد المسعود الدخول إلى منطقتنا وجاء إلى محمود بولعقور لقتله فهرب إلينا رفقة سبعة أشخاص توعدهم المسعوذ بقتلهم،ومسكنا به مرة أخرى وسألناه عن اسباب هذا الاعتداء الغير مبرر فاعتذروا وتركنهم في حالهم تجنبا للصراع
ولما كثر عدد المجاهدين والسلاح قليل ونادر ،وكان سلاح المواطنين مصادر ومودع لدى القائد عمار صاولي وكان متفهما لاحوال الناس ولم يكن كارها للمجاهدين طلبنا منه االبنادق فقدم لنا سبعون بندقية صيد،ومن هنا اصبحنا مسلحين بالكامل رسميا إنضممنا إلى كتيبة عشي عمار وطلب منا أختيار الكفاءات للقيام بكمين لدورية عسكرية فرنسية بعين القطار.

لان هذه الدورية توزع مناشر على السكان وتخبرهم،أن بن بله قد قبض عليه وهو يطلب منكم الاستسلام والتخلي عن دعم المتمردين وكان عبد المجيد قد فر من الجيش الفرنسي وهو مدرب على القنص وكان أيضا بكرون احمد وعشي عبد العزيز واتجه العسكر الفرنسي إلى(إيري أوزلاغ)واعطانا عشي عمار أمرا بعدم ضربهم حتى يتكلم الرشاش،ولما إقترب مني عسكري فرنسي فاطلقته عليه النار وأرديته قتيلا ،وبدأ الرصاص يمطرهم من كل جهة ،وتمكن مدور عمر بن جاب الله من قتل حامل جهاز راديو الأتصال وفقدوا الاتصال فتدخلت الطائرات وبدأوا في قصف جنودهم وقضي عليهم عن آخرهم وهذا بعين القطار ،وتحصلنا على أسلحة وذخيرة كثيرة كانت لنا عونا فيمابعد،مما مكننا من توسيع مجال الحرب.
يتبع...... في حلقة قادمة.

التعليقات



If you like the content of our blog, we hope to stay in constant communication just enter your email to subscribe to the blog's express mail to receive the new blog first, or you can send a message by pressing the adjacent button ...

call us

Total Pageviews

Designer: ounissi.yacer All rights reserved

Military Dz

2019-2020